extended_valid_elements : "iframe[src|title|width|height|allowfullscreen|frameborder]"

الكاتب
مركز بحوث للدراسات
تحميل الملف
تحميل الملف
تقرير رصد لشهر (9) لعام 2017

 تقرير رصد لشهر (9) لعام 2017 

 

/ المشهد السياسي

- 1-9  قامت الأردن بتسليم الطيار الأسير بناء على مفاوضات تمت برعاية روسية شملت تحرير 100 معتقلة وفتح طريق القلمون الشرقي لإخراج المقاتلين إلى البادية وانسحاب مليشيات الأسد إلى عمق 40كم من ريف السويداء حتى معسكر النتف وعدم قصف المخيمات.

- 2-9 الممثل الدائم لروسيا في الأمم المتحدة "فاسلي نيبينزيا" يقول: العلاقات الأمريكية الروسية وصلت للحد الأسوء المسموح به..

- 9-9 سيرجي لافروف يزور الرياض.

- 8-9 الائتلاف يعلن رفضه لترحيل فصائل الثوار في البادية إلى خارج الأراضي السورية.

- 5-9 توقيع اتفاق خفض التصعيد في القلمون الشرقي.

- 7-9 مصادر كردية تقول: منطقة الانتداب الروسي ستكون تحت سيطرة قسد وبينما وزارة الدفاع الروسية تقول أن قسد ستسلمها بالكامل لمليشيات الأسد.

- 21-9 روسيا تقول أنها على قناعة أن الأمريكان قاموا بتسريب مواقع الجنود الروس في ريف حماه إلى فصائل ثورية.

- الإعلان عن نجاح الاستفتاء في كردستان.

- 24-9 مليشيات قسد تعلن عن المؤتمر التأسيسي لمجلس دير الزور المحلي.

- توافق بين النظام والهيئة الفدرالية على إجراء مفاوضات تخص الحكم الذاتي للأكراد في سوريا.

/المشهد العسكري

- 3-9 اشتباكات عنيفة في ريف دير الزور الغربي وتقدم للمليشيات الأسدية باتجاه دير الزور.

- 7-9 غارة إسرائيلية على مستودعات مركز البحوث العلمية في معسكر الطلائع قرب مصياف في ريف حماة الغربي.

- 8-9 الجيش العدو الإسرائيلي يتوغل داخل الأراضي السورية بعمق 200م من جهة بلدة بئر عجم في القنيطرة.

- 8-9 خسائر مليشيات الأسد خلال الشهر الماضي حسب إعلام تنظيم الدولة بلغ 640 قتيل و83 آلية مدمرة.

-9-9 التحالف يسحب الدرونز التي كانت تراقب قافلة تنظيم الدولة لعرقلتها الطائرة الروسية خلال هجومها على دير الزور.

- 9-9 سحب مجموعات كبيرة من مقاتلي لواء القدس والباقر من حلب إلى دير الزور.

- 9-9 اشتباكات عنيفة بين الثوار ومليشيات الأسد في ريف حماه الجنوبي.

- 11-9 في بادية الشام مليشيات الأسد تسيطر على مخيم الحدلات قرب حدود الأردن بعد هروب كل نازحيه باتجاه مخيم الر كبان المجاور وانسحاب فصائل الثوار منه.

- 15-9 استشهاد 120 شخص بينهم 00 طفل في هجوم لطائرات التحالف على مخيم للنازحين ريف دير الزور الشرقي.

- 15-9 تعزيزات عسكرية تركية نحو الحدود السورية قبل يومين حيث تركزت قبالة إعزاز وتضمنت مدافع وعربات وسيارات مصفحة

- 15-9 صحيفة يني شفق التركية تقول: محادثات الأستانة قد تضمن اتفاقا على دخول 25الف جندي تركي ومقاتل من الجيش الحر إلى مناطق استراتيجية في إدلب بعمق 50 كم وعلى طول الحدود حتى 130كم.

- 16-9 طائرات أغارت على مواقع قسد في المنطقة الصناعية شمال دير الزور بعد محاولاتها التقدم باتجاه معمل السكر حسب وكالة ANHA الكردية.

- 16-6 خسائر بشرية كبيرة لمليشيات الأسد في ريف حمص الشرقي

- 18-9 انسحاب الأمريكان من قاعدة الزكف بعد اتفاق ما بين الروس والأمريكان بأنها خارج حدود التنف ب14 كم

- 19-9 إعلان أمريكا عن إنشاء أول قاعدة جوية لها على أرض الكيان الإسرائيلي.

- 19-9 الحكومة السورية المؤقتة تعلن تشكيل هيئة الأركان في وزارة الدفاع.

- 20- 9 الطيران الروسي "الضامن " يستهدف المستشفيات ومراكز الدفاع المدني والمدنيين.

- 20-9 تحاول مليشيات الأسد السيطرة على كامل ضفة النهر وصولا لمعدان لمنع أي عبور لقسد ولحصار تنظيم الدولة في جيب ريف الرقة الجنوبي الشرقي.

- 20-9 الروس يستهدفون بالطيران الحربي المستشفيات ومراكز الدفاع المدني والمدنيين في الريف المحرر من مدن حلب وإدلب وحماه.

- 21-9 دخول وحدة هندسة عسكرية تركية تضم عدة آليات إلى منطقة الجمرك في باب الهوى.

- 21-9 الجيش التركي يقصف مواقع لمليشيات الأسد ردا على سقوط قذائف داخل الأراضي التركية.

- 22-9 قصف إسرائيلي بصاروخين على موقع لحزب الله اللبناني قرب مطار دمشق.

- 23-9 البرلمان التركي يوافق على تمديد نشر القوات التركية في العراق وسوريا.

- 23-9 خسائر بشرية كبيرة لمليشيات الأسد في معارك دير الزور مع التنظيم.

- 24-9 مقتل قائد الجيش الخامس الروسي الجنرال (أسابوف فاليري) قرب دير الزور.

- 24-9 توثيق أكثر من 582 غارة من الطيران الحربي الروسي والسوري على مناطق ريف حماة وإدلب.

- 25-9 ثوار درع الفرات يعلنون توحدهم تحت قيادة واحدة ,

- 26-9 إسقاط طائرة مروحية لمليشيات الأسد غرب حماه من. قبل الثوار بمضادات الدروع.

- 28-9 خسائر بشرية كبيرة للنظام تقدم كبير للتنظيم في مدينة السخنة في حمص وفي دير الزور.

- 28-9 استعادة الثوار لتلة الشريات في الغوطة الغربية بعد معارك عنيفة مع مليشيات النظام.

- 29-9 تحطم مروحية أمريكية في دير الزور وغموض حول أسباب تحطمها.

- 29-9 تقدم كبير لتنظيم الدولة في مدينة السخنة والقريتين.

- 29-9 استمرار قصف الروس والنظام على مدينة إدلب ريفها ومجزرة يرتكبها طيران الاحتلال الروسي في أرمناز.

- 30-9 استمرار تقدم التنظيم على جبهة السخنة.

- 30-9 استمرار القصف من قبل النظام وحليفه الروسي على إدلب وحلب وحماه ودرعا والغوطة. وإيقاع عشرات الضحايا من المدنيين.

- 30-9 فيلق الرحمن ينشر إحصائية لخسائر لمليشيات الأسد والقوات التابعة له خلال 100 يوم من المعارك التي شهدتها محاور عين ترما وحي جوبر سجلت بالأرقام مقتل 475 عنصر بينهم 28 ضابط ة اسر عنصر وقد سقطوا جميعهم خلال المواجهات والكمائن التي نفذها الفيلق وتدمير عدد كبير من الآليات العسكرية.

- 30-9 إحصائية عن خسائر المدنيين في الجمعة التي سميت جمعة الدم تقدر ب100 شهيد مدني من جراء القصف الروسي ومليشيات النظام على المناطق المحررة في سوريا.

  

/ التحليل والعرض

أهم ما يميز أحداث هذا الشهر أن عقد الصراع دوليا وإقليميا وسوريا في القضية السورية قد توضحت ودخلت في مرحلة أكثر جدية وشراسة ولنقل قذارة من ذي قبل وقد تمثل هذا بعدة نقاط من الصراع وهي:

أولاً: السباق على الموارد والمصالح الاقتصادية في المنطقة الشرقية من سورية بين أمريكا وروسيا وقد شهدنا في الآونة الأخيرة هذا الاتجاه المتسارع لروسيا نحو تهدئة كافة الجبهات وذلك بهدف فتح الجبهة الشرقية والتفرغ لها. فهي لن تكتفي بالساحل وموارده ولكن تريد حصة من المنطقة الشرقية أيضاً توازي التكلفة العالية لتدخلها العسكري في سوريا وفي المقابل أمريكا التي تعمل بهدوء مع وكلائها في سوريا في على نفس الهدف وقد اتضح تماما أن استراتيجية الإدارة الجديدة للبيت الأبيض لم تبتعد كثيرا عن السابقة برغم الضجيج الإعلامي الصارخ لها فقد تبين أنها لا تريد مواجهة أي من الأطراف عسكريا بواسطة بقواتها المتواضعة في سوريا فشهدنا انسحابها من قاعدة الزكف وتركها لإيران وسكوتها عن بعض التجاوزات لتركيا على الحدود واستهدافها للقوات قسد كل حين وآخر وأيضاً عدم ردها على أي استفزازات روسية سواء إعلامية أو عسكرية ولكنها في نفس الوقت متمكسة بمصالحها الاقتصادية والسياسية في سوريا ولا تريد التنازل عنها وتريد إدارة مصالحها من خلال استخدام نفوذها ونفوذ إسرائيل في تحريك الزوابع حول منافسيها في المنطقة.

- وأكبر عاصفة إقليمية هبت في هذا الشهر كان استفتاء العراق الذي لم تعترف به أمريكا رسمياً ولكنه بالتأكيد قد دبر بمباركة أمريكية وغربية وإلا فكيف لكيان صغير في وسط عدائي شديد أن يقوم في هذا التوقيت الحساس إلا بموافقة أمريكا ولتضرب به كل عصافير المنطقة التي تزعجها وإشغال تركيا وايران عن معركتهما ضد مصالحها في سوريا.

- فتح معركة حماه واستفزاز هيئة أحرار الشام وبعض الفصائل من الثوار للروس لم تكن ببعيدة عن أيادي خفية لأمريكا أيضاً - رغم تأكيدنا نظافة مقصد الثوار والهيئة وعدم عمالتهم – ولكن لأمريكا أساليبها في تحريك الداعمين لهذه الفصائل وإغرائهم وهذا بهدف عرقلة تقدم الروس والنظام في دير الزور وإبعادهم عن مصالحها النفطية في هذه المنطقة مما أثار غضب روسيا ودفعها إلى إتهام أمريكا صراحة بتسريب إحداثيات عن أماكن تواجد قواتها للثوار وقامت بصب جام غضبها على أرياف المناطق المحررة.

- الاندفاع السريع المفاجئ للتنظيم على حساب النظام وحلفائه في دير الزورو السخنة قد يكون أيضاً بتوافقات أمريكية لأنه أدى إلى نفس النتيجة أيضاً رغم انه المنطقي أن يركز على معركته الأهم الآن التي مع القوات الأمريكية والمليشيات الكردية في الرقة وقد اتهمتها روسيا أيضاً بالتنسيق والتعاون مع تنظيم الدولة.

- العقدة الثانية من عقد الصراع الرئيسية في سوريا هي الوجود الإيراني أو لنقل كيفية الوجود الإيراني فأمريكا وبالطبع معها إسرائيل الذي تعتبره قنبلة موقوتة على حدودها وتريد تحجيمه على الأرض السورية بعد استخدامه في تصفية وإنهاء الفصائل الثورية والجهادية السنية في سوريا و هو بالقدر نفسه يزعج روسيا فهي تريد ايران حليفا مؤقتا وليس دائما يقاسمها المائدة السورية وقد أعلنت الخارجية الروسية عن زيارة مرتقبة لوزير الدفاع الروسي لإسرائيل لدراسة الوجود الإيراني في سوريا. اذا كلاً من أمريكا وروسيا لا تريدان حالياً المواجهة عسكرياً مع ايران ولكن تريد تصل إلى هذا الغرض عبر تهديدها وتخويفها وأيضاً دفع النظام السوري للتخلي عن ايران من أجل الحفاظ على شرعيته ووجوده وحصوله على الدعم الدولي لإعادة الإعمار وقد ألمح إلى هذا مساعد وزارة الخارجية الأمريكية للشرق الأدنى (ديفيد ساتروفيلد) هذا ومن من جهة أخرى قامت إسرائيل وأمريكا بشكل غير معلن بمحاصرة إيران وإشغالها في العراق وسوريا وما استفتاء العراق إلا بداية السلسلة لاستهداف ايران في المنطقة وهذا ما دفع ايران إلى التقارب مع تركيا وفتح قنوات للتعاون بينهما في المنطقة.

- النقطة الثالثة التي برزت وتجلت بعض ملامحها الغامضة في أحداث هذا الشهر هو الاستراتيجية التركية حول التدخل في الشمال السوري وخصوصا منطقة إدلب وكيفية هذا التدخل الذي حسم أنه سيكون بتنسيق وبغطاء روسي وطبعا هذا يتعارض المصالح الأمريكية وحليفتها قسد ومع القوة الأهم المتواجدة على الأرض في إدلب وهي هيئة تحرير الشام والتي لم تفصح عن عدائها لتركيا ورفضها القاطع لدخولها إدلب ولكن تمظهر هذا الرفض بتصريحات عدائية على لسان عناصرها وانتشار حركات التأليب ضد تركيا وضد سياستها في سوريا وهناك من يقول أن فتح الهيئة لجبهة حماة كان موجها ضد تركيا لخلط الأوراق أمامها وإحراجها مع روسيا وإعاقتها عن الدخول إلى إدلب.

ولكن رغم هذا لن تتنازل تركيا عن التدخل في إدلب لأنها صارت الآن بمثابة طوق النجاة لها بعد نجاح الاستفتاء في العراق وانفصال كردستان العراق لمواجهة المد الكردي على حدودها وخاصة أن الخطوات والترتيبات الإدارية والمدنية التي تجريها قسد في كل المناطق التي تستولي عليها كلها تشير إلى أن الخطوة القادمة بعد كردستان العراق ستكون انفصال أكراد سورية.

ولذلك لن تدع الهيئة تفسد عليها هذه العملية ولكنها باعتقادي لا تريد أن تستأصل هيئة تحرير الشام وتنهيها لأنها أيضاً في الوقت نفسه تشكل الهيئة إحدى أوراق القوة القليلة التي بيدها ضد أمريكا وروسيا ولكنها بتوافق ما تريد من الهيئة ان تحل نفسها وتبتعد عن المدن بعناصرها المقاتلة إلى خطوط التماس مع روسيا وايران وقسد. وأيضاً هيئة تحرير الشام وكل الفصائل الثورية المقاتلة تعلم تماما أن تركيا أيضاً هي معبر الأمان لها بالنسبة وللشعب السوري وخاصة بعد كل هذا الانسداد في الأفق السياسي والعسكري وقلة الخيارات المتاحة أمامهم.

- وأخيرا ورغم أن خطوط الاستراتيجيات لأطراف القوى الدولية والإقليمية في سورية شديدة التعقيد والغموض ولكن من خلال المعطيات الكثيرة وإشارات الأحداث الراهنة نعتقد أن الأمور ستتجه في الشمال السوري إلى واحد من ثلاث اتجاهات.

/ أهم السنياروهات المتوقعة:

(1): دخول تركيا إلى إدلب بغطاء وضمانة روسية والتوافق على خروج هيئة تحرير الشام منها وتسليمها لإدارة مدنية وتحت حماية عناصر من درع الفرات والقوات التركية وانسحاب الفصائل المقاتلة إلى الأرياف والجبال لشن المواجهات السريعة وحرب الكمائن التي أثبتت فعاليتها بشكل كبير في الغوطة وفي المنطقة الجنوبية.

(2): المواجهة العسكرية: بين هيئة تحرير الشام وبين القوات التركية وهذا الحل هو ما تريده وتسعى إليه كل الأطراف الدولية للقضاء على العناصر المقاتلة في الثورة السورية واستأصالها وإنهائها وانهاك تركيا وإشغالها في نفس الوقت.

(3): فشل تركيا في الدخول أو الوصول إلى اتفاق وتعنت روسيا وأمريكا في الشروط وضع العقبات أمام دخولها مما يمد في عمر الحرب والقصف في الشمال السوري ويدفع إلى مزيد من موجات الهجرة والمعاناة إلى أجل غير مسمى ويعطي أمريكا وروسيا الفرصة تلو الفرصة لبث روح الفتنة والفرقة بين قوى الثورة والمعارضة مما يؤدي إلى مزيد من التناحر والتمزق.

 

*مرفق التقرير مزود بالصور والمراجع

الكلمات الدلالية

منشورات سابقة