extended_valid_elements : "iframe[src|title|width|height|allowfullscreen|frameborder]"

الكاتب
إسراء الصافي. لبابة طيفور.هالة إبراهيم. نور الحاج
تاريخ الإصدار
2018
تقرير: آمال المرأة السورية اللاجئة في تركيا

في آخر إحصائية لعدد اللاجئين السوريين على الأراضي التركية صادرة عن وزارة الداخلية التركية (2018م)، قالت فيها إن عددهم تجاوز الثلاثة ملايين و424 ألف لاجئ سوري. وهو أعلى عدد لاجئين سوريين بالنسبة لبقية دول اللجوء السوري. متوزعين ما بين المخيمات على الحدود السورية التركية، وبين المدن التركية كاستبنول وشانلي أورفة وهاتاي وغازي عنتاب وغيرها.  ومن المعروف أن النساء والأطفال هم الأغلبية من اللاجئين السوريين حيث يشكلون ما يقارب (85%) بحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مما يزيد من أهمية دراسة احوالهم واحتياجاتهم. وكانت الفكرة من وراء التقرير التساؤل حول آمال المرأة السورية اللاجئة بشكل عام واللاجئة في تركيا بشكل خاص في مجالات الحياة المختلفة، بعد سبعة أعوام على بداية الثورة السورية، ماذا تأمل المرأة السورية اللاجئة؟ كان هذا هو السؤال الذي حاول التقرير الاجابة عنه من خلال الاستبيان الذي تم توزيعه على عينة من النساء السوريات اللاجئات بالتعاون مع رابطة المرأة السورية التي وزعته على النساء السوريات اللاجئات في تركيا. استطعنا من خلاله القاء الضوء على الآمال التي تفكر بها المرأة السورية اللاجئة في تركيا على المستوى الاجتماعي والتعليمي والذاتي والمجتمع المدني، وعلى مدى تفاؤل المرأة السورية وهي تفكر بهذه الآمال. مما يفيد مؤسسات المجتمع المدني المهتمة بقضايا المرأة السورية في تعرّف احتياجاتها وآمالها والتخطيط لخدمتها بما يلائم هذه الاحتياجات والآمال.

يستفيد من نتائج التقرير منظمات المجتمع المدني التي تعنى بشؤون اللاجئين السوريين والمرأة السورية بشكل خاص، حيث يساعدهم في فهم متطلبات المرأة السورية وآمالها، لتوجيه النشاطات والمشاريع التي تخدم المرأة السورية اللاجئة بطريقة تناسب احتياجاتها وآمالها.  

يوصي التقرير إلى:

توجيه المشاريع الخاصة بالمرأة السورية اللاجئة نحو المجال الاجتماعي والتعليمي. 

تمكين المرأة السورية اللاجئة من خلال استثمار طاقاتها ومؤهلاتها في مشاريع صغيرة تفيد المجتمع وتعود عليها بمردود اقتصادي واجتماعي في آن.

توفير منح خاصة للنساء السوريات اللاجئات لإكمال دراستهن ولتعليم أولادهن.

عمل دراسات مستفيضة عن إمكانيات النساء السوريات اللاجئات وعن حاجتهن التدريبية، لتطوير مهاراتهن.

تنظيم دورات شرعية وتعليم قرآن للنساء السوريات اللاجئات.

تعزيز الحفاظ على الهوية السورية والحفاظ على سمات المجتمع السوري وعدم الذوبان في مجتمعات اللجوء.

تطبيق استبيان التقرير الحالي على عينات أخر ى من اللاجئات السوريات سواء في تركيا أو في دول لجوء أخرى مما يساهم في تطوير التقرير الحالي وتحويله إلى دراسة معمقة بالتعاون مع منظمات مجتمع مدني اخرى تعنى بشؤون اللاجئة السورية.

* للإطلاع على تفاصيل التقرير في المُرفق باللغة العربية واللغة التركية

*التقرير مُشترك مع رابطة المرأة السورية

 

 

الكلمات الدلالية

منشورات سابقة