extended_valid_elements : "iframe[src|title|width|height|allowfullscreen|frameborder]"

بحث فعالية برنامج تدريبي قائم على برنامج (CORT) لتعليم التفكير الابداعي لدى معلمي المرحلة الابتدائية في مدينة(اعزاز)

 

البحث الفائز بالمركز الثاني في مسابقة البحث العلمي السادسة 2021م

:مقدمة

إن من يملك ملكة التفكير يملك أسرار وآمال البقاء والتطور ويواكب الانفجار المعرفي السائد بين الحضارات وليثبت ويبقى ضمن عاصفة (البقاء للأذكى) ولمن يملك مهارات التفكير ولا يقف عند حد معين بل يطورها وكما قال فولتير(من لم تكن له روح العصر كانت له شروره) وهنا تأكيد على مواكبة مهارات التفكير العالمية التي لا تقف عند حد ، حيث أن المعركة التي يشنُّها الفكر القائم على مقاومة كل تغيير في المجتمع والمؤسسات القائم على سلطات ومعارف سابقة له ، على كل من يدعو إلى المنهج العلمي في التفكير، ستقف عائقاً في وجه جهودنا من أجل اللحاق بالتقدم والتطور والانفجار المعرفي ، ستُلْقِي ظلالًا من الشك حول مدى الارتباط و التغني بأمجاد «ابن حيان» و«الخوارزمي» و«ابن الهيثم» و«البيروني»، الذين كانوا يقفون في الصف الأول من العقول التي تُفكِّر بالأسلوب العلمي في عصورهم.

 إن للتفكير أهمية كبيرة في حياة الإنسان وبناء الحضارات فهو الوسيلة المثلى، حيث  يحتل أعلى مستويات النشاط العقلي ويعبر التفكير عن قدرة الانسان على إبداع ما هو فريد من نوعه ما يدفعه الى ابتكار الجديد لحل المشكلات واتخاذ القرارات وكشف الحقيقة والتخطيط للمستقبل والاكتشاف والاختراع والتطور ولمواكبة الانفجار المعرفي الهائل الذي هو الصراع الراهن بين الأمم .

من  هنا لابد من إعادة طرح السؤال المهم وهو محور اهتمام البحث  (هل التفكير مهارة؟ )  ( بمعنى أنه موقف قابل للتعلم والاكتساب ؟ إنه سؤال جهدت الأجيال في السعي للبحث عن إجابة مقنعة عنه ، ذلك لأن أهمية التفكير تعدل أهمية الإنسان فليس الإنسان في نهاية التحليل إلا تفكيره نرى فيه نشاط العقل وفعاليته للوصول إلى قرار أو موقف ما ، أو إنه الاستقصاء المدروس للخبرة بدافع غرض ما حسب دي بونو ).

والسؤال الأكثر أهمية من سيدير التفكير وفي أي مؤسسة ؟

الإجابة عن هذه الأسئلة أو غيرها بنفس المضمار كانت هي محور اهتمام الباحث، الذي يتناول برنامج الكورت لدى دي بونو من خلال تصور هذا البرنامج.

وبنفس الوقت يقوم البحث بالكشف عن أهم  المشاكل التي تواجه الجهاز التربوي.

تهدف هذه الدراسة وهذا البحث إلى معرفة كيفية تطوير واكتساب تلك المهارات التي تلبي رغبة الأجيال والواقع وأهداف الجهاز التربوي التعليمي ، وذلك لتوفير التفكير الإبداعي والابتكاري ولتوسعة مجال الإدراك من خلال تدريب المعلمين لبرنامج الكورت العالمي لرفع من سويتهم المهارية وخبرتهم ونقلها للأجيال عبر المدارس لاكتسابها

الكلمات الدلالية

منشورات سابقة